عن المؤتمر

الاقصر، 30 مارس 2017
افتتح اليوم المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا فعاليات يرافقه الاأستاذ محمد بدر محافظ الأقصر المؤتمر الأول للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمرأة والفتاة المصرية "توعية.. بناء قدرات.. قصص نجاح" الذي تنظمه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمحافظة الأقصر خلال الفترة من 30 مارس إلى 1 أبريل 2017 بالتعاون والشراكة مع كل من: المجلس القومي للمرأة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة UNDP Egypt وشركة مايكروسوفت العالمية، والشركة المصرية للاتصالات، ومحافظة الأقصر. حيث يأتي انعقاد هذا المؤتمر متزامناً مع اليوم العالمي للمرأة، ومتسقاً مع إعلان مصر عام
2017 عاماً للمرأة. وشارك في فعاليات الافتتاح الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة. يهدف المؤتمر إلى زيادة وعى المرأة والفتاة المصرية خاصة في صعيد مصر بأهمية تفعيل ودمج استخدامات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كافة مناحي الحياة لتحقيق الاستفادة المرجوة من قدرات المرأة ومساعدتها على التغلب على التحديات التي تواجهها في المجتمع.

وفي كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر أكد المهندس ياسر القاضي على أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تولي اهتماماً كبيراً بدعم وتوعية وتدريب الفتيات والسيدات وتمكينهن من استخدام الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاستفادة منها في حياتهن العلمية والعملية. مشيراً إلى أن الوزارة أطلقت مبادرة "الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل المرأة" عام 2016 من أجل تمكين الإناث في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي أثمرت عن إطلاق البوابة الإلكترونية "الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أجل المرأة www.ICT for Women.gov.eg في مؤتمر ومعرض كايرو ICT في نوفمبر 2016، والتي تتيح بشكل تكنولوجي توفير الفرص المُثلى للمرأة المصرية للتعلم والمنافسة في سوق العمل، وفتح آفاق جديدة لها ومساعدتها على تقلُد المناصب الإدارية وتفعيل مشاركتها السياسية في المجتمع.

كما أشار السيد الوزير إلى أن اختيار محافظة الأقصر لإطلاق المؤتمر جاء انطلاقاً من حرصنا في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على التواصل بشكل مباشر مع المرأة والفتاة في صعيد مصر وتعريفها بأهمية ودور أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تدعيم المرأة المصرية وتنمية مهارات فتيات الصعيد في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتشجيع التحاق المزيد منهن بالكليات العملية وخروج العديد من رائدات الأعمال إلى المجتمع، مضيفاً أنه من المخطط مستقبلاً أن يتم عقد العديد من هذه المؤتمرات في محافظات الصعيد الأخرى، ثم محافظات الوجه البحري خلال عام 2017.

من جانبها استعرضت الدكتورة نجوى الشناوي رئيس الإدارة المركزية للمعلومات بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومدير المؤتمر خلال الجلسة الأولى للمؤتمر عدداً من المؤشرات الهامة التي تشير إلى نسب انتشار استخدامات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المجتمع المصري، حيث بلغت نسبة الأفراد الذكور الذين يستخدمون الحاسب الآلي 49.2% من إجمالي الذكور بينما بلغت نسبة الإناث 41.9% من إجمالي الإناث في عام 2015/ 2016 بزيادة 13 % للإناث مقارنة بعام 2011/2012 أما استخدام الإنترنت فقد سجل 40.8% للذكور و34.8% للإناث لنفس العام بزيادة حوالي 15% للإناث مقارنة بعام 2011/2012. كما أشارت الدكتورة نجوى الشناوي إلى الحضور المميز والكبير لطالبات ورائدات الأعمال بمحافظات الصعيد المختلفة لهذا المؤتمر، والمشاركة الفاعلة لطالبات جامعة جنوب الوادي فرع الأقصر وفرع قنا، وجامعة أسوان.

هذا وقد روعي عند تصميم البوابة أن تكون موقعاً إلكترونياً شاملاً يخص المرأة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويتيح العديد من الخدمات منها التعرف على أحدث المؤشرات والإصدارات، والمبادرات وإسهامات المنظمات الدولية والإقليمية، والتدريب والتعلم الإلكتروني، وإتاحة الاطلاع على فرص العمل والوظائف المطلوبة من الشركات المحلية والعالمية لتكنولوجيا المعلومات، وكذلك عرض الأخبار والأحداث الخاصة بالمرأة وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى استعراض عدد من قصص نجاح رائدات الأعمال بمختلف المجالات.

حرص المؤتمر خلال جلساته وورش العمل المنعقدة به على مدار ثلاثة أيام على بناء قدرات المرأة والفتاة من خلال محورين أحدهما فني لطالبات الكليات العملية والأخر إداري لطالبات الكلية الأدبية، حيث شاركت طالبات التخصصات الفنية في تطوير مشروعات أولية متصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تم اختيار المتميز منها واحتضانه من قبل الجهات المتخصصة.

هذا ومن المقرر أن يختتم المؤتمر فعالياته بعد غد السبت بعقد عدد من المسارات التدريبية المتوازية المختلفة والتي تضم عدداً من التطبيقات التكنولوجية، والمسابقات المطلوبة لسوق العمل والمفيدة في تدشين المشروعات الصغيرة لرائدات الأعمال من الفتيات، وتوزيع الشهادات على المتدربين.