المبادرات التي تم إنجازها

Alternate Text

   

مشروع التنمية المتكاملة في سيوه

واحة سيوه هي واحدة من أكثر المناطق المصرية عزلة وتقع في وسط الصحراء الغربية لمصر. يبلغ تعداد سكان سيوه 23 ألف نسمة غالبيتهم من البدو، ولا يزالون يتبعون الأعراف التقليدية وبالأخص تلك المتعلقة بعدم المساواة بين الجنسين. ومن ثم كان لابد من تبني برامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الأساسية المتنوعة للتنمية للوصول بشكل فعَّال إلى المجموعات المستهدفة وبالأخص المرأة الأكثر تهميشًا.

وقد بدأ الصندوق الانمائي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من خلال رؤيته لتمكين المجتمعات النائية وتوفير إمكانية الوصول إلى الخدمات الأساسية، نموذجًا شاملاً للارتقاء بهذه المنطقة المهمشة من خلال الاستفادة من برامج تكنولوجيا المعلومات في المجالات الإنمائية في مختلف القطاعات.

كما قام برنامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتكامل للتنمية بتنفيذ عدد من البرامج بأسلوب مبتكر مستخدمًا الكثير من التطبيقات المخصصة جدًا لتمكين المرأة وتحسين الحالة الصحية للأطفال وتطوير التعليم وزيادة إمكانية الحصول على العمل في واحة سيوه. لمزيد من التفاصيل

   ركائز "مشروع التنمية المتكاملة" المتعلق بالمرأة:

  1- تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لمحو الأمية

أجبرت العادات والتقاليد الموجودة في واحة سيوه الفتيات الصغيرات على ترك المدرسة والبقاء في منازلهن في سن مبكر. كما منعت العادات ذاتها المرأة من الخروج من المنزل والذهاب إلى فصول محول الأمية. لأجل ذلك، قام البرنامج بوضع حل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الجديد والمبتكر، والمتمثل في برنامج تابليوتر "Tabluter"، للوصول إلى الفتيات والنساء في منازلهن وتعليمهن كيفية مواجهة المشاكل اليومية وكيفية القراءة والكتابة باللغة العربية وإثراء معرفتهن.
برنامج تابليوتر "Tabluter" هو عبارة عن حاسوب خاص مريح موضوع على طبلية وهو يشكل وحدة معالجة مركزية مخصصة تشغل أجهزة أربع مستخدمين مستقلين. يعتبر برنامج التابليوتر "Tabluter" هو أحد أكثر البرامج التي تم تصميمها لمحو أمية المرأة في سيوه، دون الخروج عن القواعد والتقاليد في المجتمع السيوي. ويعود الفضل في نجاح أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى ما يلي:
  • إمكانية تشغيله من المنزل وتدريب المرأة بانتظام على المناهج الرسمية لمحو الأمية وأساسيات معارف تكنولوجيا المعلومات، إضافة إلى برامج التوعية العامة.
  • توجيه المحتوى الإلكتروني نحو نشر الوعي العام في المجالات العامة اليومية بما في ذلك الصحة والتعليم والحقوق السياسية، والبيئة، ورعاية الأسرة، بطريقة تحسَّن من قدرة النساء على مواجهة كافة التحديات اليومية.
  • القدرة على تحسين مهارات المرأة بشكل كبير وتعزيز قدراتها في استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتمكين نفسها من الحصول على فرص عمل أفضل، وبالتالي إمكانية تحقيق دخل أعلى وحياة برفاهية أفضل.
  • ومن الجدير بالذكر أنه بعد إكمال الجولة التدريبية الأولى، تم توظيف كافة المتدربين وخاصة النساء.
  •  كما قامت بعض السيدات من واحة سيوه بتعليم بعض السيدات الأخريات، مثل بهية السعيد التي نجحت ليس فقط في تكرار التدريب لأكثر من 300 امرأة في واحة سيوه، ولكنها نجحت أيضًا في حثهم على لعب دور أكثر فعالية في تنمية المجتمع هناك.
لمزيد من التفاصيل

  2- تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للمشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة

تم تصميم برنامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتكامل للتنمية لتمكين الأشخاص المحليين من خلق فرص اقتصادية لأنفسهم من خلال برامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتحسين التسويق المحلي للمنتجات عبر الإنترنت.
وهذا من شأنه التعريف بمنتجات سيوه في الأسواق المحلية والإقليمية والعالمية. متجر سيوه "Siwa Shop" هو بوابة تسويق إلكترونية تهدف إلى ترويج منتجات سيوه عبر الإنترنت لزيادة حجم السوق الافتراضي للمشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة التي تم إنشاؤها في سيوه.www.kenanaonline.com/siwa قام صندوق الائتمان لبرنامج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بتصميم بوابة التسويق الإلكتروني التي تسمح للمشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الخاصة بالمتدربين بعرض المراحل المختلفة لتصميم المنتج، ومراقبة الجودة والتسويق عبر الإنترنت والترويج للمنتجات عبر الإنترنت
وقد أتاحت لهم البوابة فرصة صقل مهارتهم بالإضافة إلى زيادة حجم سوقهم من خلال استخدام التقنية كوسيلة، وهو الأمر الذي انعكس على منافعهم الاقتصادية. وعلاوة على ذلك، تضمنت تلك التحسينات القدرة على جعل مساحة شبكة الويب أشبه بقائمة تحتوي على فئات وقوائم للصور. كما أنها تسمح بنشر رسالة إخبارية بحيث يكون باستطاعة مشروع متناهي الصغر أو صغير أو متوسط الاحتفاظ بقائمة من الرسائل الإلكترونية للعملاء المشتركين لإبلاغهم بالخدمات أو المنتجات الجديدة.
ساهم استخدام متجر سيوه الإلكتروني في تحقيق التأثير التالي على المجتمع في سيوه:
  • تطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وزيادة فرصة العمل في سيوه وفتح الكثير من الأفاق لأصحاب المشاريع والشركات الصغيرة والمتوسطة في سيوه، خاصة لأصحاب المشاريع من النساء.
  • كان للبوابة الإلكترونية تأثيرًا إيجابيًا على تضييق الفجوة بين الجنسين من خلال تسهيل مشاركة المرأة في سوق العمل وتمكينها وبناء قدراتها بطرق مختلفة، فيما يتعلق بالأنشطة التي تتطلب قدرات فكرية بدلاً من القدرات البدنية، ومن ثم فإنها أتاحت ظروف عمل أكثر مرونة، وجعلت المرأة تتمتع بميزة نسبية بالمقارنة مع الرجال.
  • تتيح لأصحاب المشاريع من سيوه الوصول إلى نطاق أكبر وأوسع من الأسواق، وإتاحة معلومات أفضل وتوفير وسائل أكثر فعالية من حيث التكلفة لتشجيع الشركات من خلال القضاء على تكلفة الوسيط في عملية بيع المنتجات المحلية.
  • وجود أكثر من 1000 من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة من سيوه، بدأوا تسويق منتجاتهم عبر الإنترنت منذ إطلاق البوابة في مطلع عام 2010، وذلك من خلال جهود الدعم الفني وبرنامج بناء القدرات التدريبي، الذي أطلقته منظمات المجتمع المدني المحلية غير الحكومية (SEDEC).
  •  كانت أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بداية عصر جديد للمرأة حيث مكنتها من العمل من المنزل والاستفادة من ساعات العمل المرنة وميزة موقعها. وهذا من شأنه تحسين موقف المرأة في سوق العمل وتضييق فجوة العمالة بين الجنسين، ومن ثم فإن لكلاٍ منهما قيوده النسبية.
لمزيد من التفاصيل