نماذج مشرفة لمدراء سيدات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

منال أمين

  • المؤسسة والمديرة التنفيذية لشركة أرابايز، وهي شركة رائدة في مجال الترجمة والتطويع المحلي منذ عام 1994.
  • تخرجت منال من جامعة القاهرة عام 1983 حيث درست العلوم السياسية، ثم حصلت في نفس العام على دبلومة في الترجمة التحريرية والفورية باللغة الإنجليزية من وإلى العربية من الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وحضرت العديد من الدورات في مجال الإدارة والتسويق العالمي.
  • عملت منال في شركة صخر (وهي أول شركة تنتج برامج باللغة العربية) خلال الفترة من 1985 حتى 1994 كمترجمة ومحررة لمحتوى البرامج وكاتبة تقنية ثم في النهاية مديرة لقسم النشر. وتشارك منال بفعالية في مجتمع تكنولوجيا المعلومات، لكونها واحدة من أعضاء مجلس إدارة غرفة تكنولوجيا المعلومات (اتحاد الصناعات المصرية) ومجلس تصدير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وهي عضو نشط في جمعيات الأعمال الأخرى في مصر، إلى جانب مشاركتها النشطة في كافة جمعيات وفعاليات التطويع اللغوي الدولية مثل LISA وGALA وATA وELIA وALC وغيرها.

ريم أسعد

  • المديرة التنفيذيةوعضو مجلس الإدارة لشركة راية لمراكز البيانات.
  • تخرجت ريم من جامعة هوستن في تكساس عام 1993 وأكملت تعليمها في دراسات التعليم العالي في جامعة تكساس.
  • وبعد خمسة عشر عامًا من الخبرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والخدمات المالية في الولايات المتحدة الأمريكية وإدارة الشركة الاستشارية الخاصة بها في تكنولوجيا المعلومات، عادت ريم إلى مصر وانضمت إلى شركة راية القابضة في عام 2005.
  • وفي غضون سنوات قليلة، تمكنت ريم من شغل عدد من المناصب متنوعة المهام في شركة راية القابضة، منها رئيسة قسم تكنولوجيا المعلومات، حيث كانت مسئولة عن إستراتيجية تكنولوجيا المعلومات في راية، بما في ذلك البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات وحلول الاستثمار.
  • وهي تشغل في الوقت الحالي منصب الرئيسة التنفيذية لشركة راية لمراكز البيانات. وقد تم اعتمادها كمديرة معتمدة واستشارية في إدارة الشركات من مؤسسة التمويل الدولية (IFC) كما أنها عضوة في العديد من الجمعيات:
  • عضوة مؤسسة في الجمعية المصرية لعلاقات المستثمرين (EIRA).
  • عضوة مؤسسة بالجمعية المصرية لتطوير مجالس الإدارة والحوكمة (EDGA).

حنان عبد المجيد

  • المديرة التنفيذية لشركة Kamelizer، وهي شركة فرعية مملوكة كليًا لشركة أوراسكوم تليكوم، وقد تم تأسيسها لتكون لها الريادة في العالم الرقمي في المجالات الإلكترونية والمحمولة وتشغيلها عبر أكثر من 17 دولة.
  • في عام 1996، انضمت حنان إلى شركة لينك دوت نت LINKdotNET وقد ساهمت كثيرًا في نجاح الشركة ونموها من خلال منصبها رئيسة مسؤولي الحلول.
  • وواصلت حنان صعودها حتى صارت المديرة التنفيذية لشركة لينك ديفلوبمنت وهي الشركة المنبثقة عن شركة لينك دوت نت لتطوير البرمجيات.
  • وهي عضو نشط في عديد من الجمعيات والتحالفات الأكاديمية والمعنية بالأعمال، وقد تم انتخابها كرئيسة لمجموعة الأعمال بالهيئة المصرية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

مها أبو الروس

  • مديرة كايرو لاب بشركة IBM مصر.
  • مها أبو الروس هي مديرة كايرو لاب في شركة IBM مصر منذ عام 2013. كايرو لاب هي منظمة بدأت عملها منذ عام 1982 كمركز للبحث العلمي وبمرور الوقت واصلت نموها إلى أن صارت في يومنا الحالي توفر خدمات البحث والتطوير في مصر والمنطقة ككل.
    ومها هي أول امرأة تتولى قيادة كايرو لاب منذ افتتاحه. ركزت مها على غرس ثقافة الابتكار بين أفراد فريق المعمل ككل، فغيرت المفهوم الخاطئ بأن الابتكار مقصور على البحث، وجعلت الابتكار بين فريق المعمل يصل إلى نسبة 35%. وافتخارًا منها بهذا الإنجاز، تقوم مها بنشر ثقافة الابتكار في كافة أرجاء المنطقة من منصبها كرئيسة لأكاديمية التكنولوجيا بشمال إفريقيا.
    وقد صرحت مها قائلة: "أنا الداعمة الأكبر لبرامج التنوع في شركة IBM، وأشارك في مختلف برامج مواهب الموارد البشرية، وأقدم الإرشاد والتوجيه وبالأخص فيما يتعلق بالمهنيين المبتدئين."
    وبفضل بيئة العمل في IBM والتي تميزت بمرونة شديدة وما حظيت به من دعم أسري هائل، تمكنت مها من مواجهة التحديات بشكل أفضل في الوقت المخصص لهذا الدور.

هاله الجوهري

  • مدير مركز CIC MEA
  • عملت هالة في IBM منذ عام 1998. وقد تولت قيادة مؤسسة Embedded Systems Practice في IBM مصر منذ عام 2006 وأسست مركز COE في ثماني مراكز في IBM. وبعد مرور سنوات قليلة على ذلك، تم تعيينها كمديرة لمركز الابتكار للعملاء.
    والدور الرئيسي المنوط بهذه المراكز هو تقديم المشاريع إلى عملاء IBM.
    وقد نجحت هالة في مضاعفة قدرة مركز ابتكار للعملاء وتقديم خدمات دقيقة بجودة عالية في جميع المناطق والصناعات المختلفة. وعقب هذه النجاحات، قام المديرون التنفيذيون بشركة IBM بتعيين هالة لاستثمار قدراتها وخبراتها القيادية في بناء مركز آخر في المغرب. وحينئذٍ تم تعيينها كقائدة لجميع مراكز الشرق الأوسط وإفريقيا. وبفضل جهودها، تمكنت IBM من امتلاك مركز جديد في المغرب لخدمة واحد من أهم عملائها.
    والدور المنوط بها كمديرة تنفيذية للاندماج هو قيادة الاندماج لأي شركة تمت حيازتها وتضم أكثر من 400 موظفًا وقامت بعمليات لتنسيق الأعمال في بيئة عمل IBM. وهذا هو آخر ما تضمنته قائمة إنجازات هالة.
    For El Gohary, the most challenging obstacle was time management, especially when she travelled abroad because it created distance between her and her family.
    وبالنسبة إلى هالة فإن أكبر عقبة كانت تواجهها هي كيفية إدارة الوقت، وبالأخص حين سافرت للخارج وابتعدت عن ذويها. وذكرت هالة أن 30% من فريق إدارتها هنَّ سيدات وتعقد لهن حلقات نقاشية بشكل منتظم وغالبًا ما تركز هذه الحلقات على المرأة، للتعرف على المشاكل التي تواجهها داخل مكان العمل.
    ونوهَّت هالة إلى أن طموحها لتوسيع المراكز إنما يهدف إلى توفير مزيد من فرص العمل في مصر والمساعدة في الترويج لمصر كمركز إقليمي.

مروة عباس

  • مديرة المبيعات الرقمية ومركز المبيعات الرقمية بشركة IBM بالشرق الأوسط وإفريقيا
  • استغرق الأمر من مروة عامين لتترقى إلى أعلى المناصب في مركز المبيعات الرقمية في IBM بالمنطقة. وقد عملت في شركة IBM لمدة 22 عامًا، أنجزت خلالها الكثير من الأعمال في المبيعات والتسويق في جميع وحدات العمل في مصر والشرق الأوسط وإفريقيا مع تواجدها في القاهرة.
    وذكرت مروة بأن "مركز المبيعات الرقمية يمكِّن الشركات في الشرق الأوسط وإفريقيا من بناء بنية تحتية لتكنولوجيا المعلومات من خلال استخدام أحدث إصدارات المحمول وقواعد البيانات الكبيرة والوسائط الاجتماعية وتكنولوجيا الحوسبة السحابية". وتضيف قائلة "بأن التقدم في التكنولوجيا الرقمية أعاد تحديد توقعات عملائنا وهو ما تطلب من أصحاب المشاريع إعادة التفكير في تجربة العميل النهائي.
    وتواصل مروة: "لقد قمنا بكل شيء لخلق بيئة عمل جيدة ومريحة تمكِّن الموظفين من تحقيق الأهداف التي يستهدفها العملاء. وسيتيح لنا الاستثمار في التكنولوجيا، وفي مساحات التعاون ككل، الفرصة للعمل بشكل أكثر فعالية وتقديم قيمة أكبر لعملائنا ولشركة IBM."

ميار نجيب

  • مديرةالإتصالات في منطقة فاليو مصر .
  • ميار نجيب هي مثال آخر لامرأة أظهرت شغفها وكرست حياتها لصناعة تكنولوجيا المعلومات في مصر. وقد عملت لشركة إنتل بمصر لمدة 10 سنوات، وعملت قبل ذلك في عدد من الشركات متعددة الجنسيات بالدولة.
    وكواحدة من السيدات القلائل في صناعة تكنولوجيا المعلومات بالمنطقة، كرّست ميار حياتها المهنية للقيام بحملات التسويق والعلاقات العامة المختلفة لتضييق الفجوة الرقمية في مصر بتسهيل وصول التكنولوجيا إلى شريحة أكبر من الجمهور.
    وبالنظر إلى حقيقة كونها واحدة من النساء القلائل في مكتب إنتل، وردًا على سؤال حول سبب استمتاعها بالعمل في إنتل، أجابت قائلة: "من خلال عملي لفترة طويلة في إنتل، تمكنت من تحقيق عديد من الإنجازات التي لا يمكنني القيام بها في أي مكان آخر. إنَّ التنوع هو جزء لا يتجزأ من رؤية إنتل وإستراتيجيتها التنافسية. فإن حالفكِ الحظ بالعمل لصالح شركة تقدر تمكين المرأة ووفرت لك الأدوات للقيام بمهامك، فهي فرصتك الذهبية لفعل المزيد وتحقيق الكثير من النجاح."
    وكما هو الحال مع السيدات الأخريات اللاتي تعملن في مجال تكنولوجيا المعلومات، فإن التحدي الأكبر الذي واجهته ميار كان حُسن إدارة الوقت وتقسيمه بين حياتها العملية والأسرية. ولأنها أم لبنتين، فإنها تسعى باستمرار للتوفيق بين حياتها الشخصية وحياتها المهنية.
    ووفقًا لها "فإن ذلك ممكن طالما أنني أنظم وقتي وأضع خططي مسبقًا بشكل جيد. والشيء الوحيد الذي يجب علي القيام به كل ليلة قبل النوم هو ضمان عدم وجود أي تعارض في جدول أعمالي في اليوم التالي وأن الأمور ستسير كما هو مخطط لها."