قصص النجاح لرائدات الأعمال

مصرية:

آية العريف

  • بكره للنشر و التوزيع
  • آية العريف" فتاه في الـ29 من عمرهما، تخصصت في قسم الجرافيك بكلية الفنون الجميلة، لتصبح من أوائل الخريجين بالكلية عام 2008،كانت أولى خطواتها في الحياة العملية كانت بتأسيس شركة "بكره" عام 2009.
  • اهتمت الشركه بشؤون الطفل على مستوى العالم، إذ تخصصت في تحويل النصوص المكتوبة والمناهج التعليمية إلى محتوى تفاعلي يسهل على الطفل إدراكه.
  • "زعتر"..هو احد النماذج للتطبيقات التي أصدرتها الشركة لتنمية جوانب شخصية الطفل وتحسين اللغة العربية لدى طلاب الصفوف الابتدائية عن طريق دمج التعلم باللعب لتحسين المستوى الدراسي للطفل و تعميق هويته العربية.

مروة سميح

  • السراج لخدمات المحتوى والابداع
  • قامت الشركة بتطوير المحتوي الخاص بموقع "Try Engineering" باللغة العربية. و تطوير المناهج الخاصة بتكنولوجيا الروبوت و Internet of Thingsو تدريب اكثر من 10 الاف طالب من الشرائح المختلفة للإعداد نواة من الشباب قادرة على التعامل و تطوير تكنولوجيا الروبوت و الذكاء الاصطناعي و تطوير التطبيقات الخاصة بهم.
  • للشركة حاليا خمس افرع يعمل الطلاب الملتحقين بكل فرع على تطوير التطبيقات و المنصات الخاصة بكل من تكنولوجيا الروبوت و انترنت الاشياء و الذكاء الاصطناعي.

ايناس اسامة

  • بربل للتسويق الالكتروني
  • تعد الشركة منصة للاتصالات وإدارة الموارد البشرية. فهي تساعد الموظفين على التمتع تجربة جديدة استثنائية التي تضمن التواصل الفعال والمشاركة وتقليل الكثير من الوقت الضائع من فريق الموارد البشرية.
  • يتضمن المكتب الأرجواني الكثير من الميزات المثيرة للاهتمام وسهلة الاستخدام مثل: صرف الرواتب ، تسجيل الحضور (تسجيل الوقت)، الإخطارات والتنبيهات، إدارة الموظفين الشخصية، طلبات الاجازات والإدارة، لوحة للرصد والإدارة.

مي امام

  • منصة هومكت
  • هومكت هو منصة اليكترونية تهدف إلى سد الفجوة بين أصحاب المنازل والمصممين والمقاولين، وأن تكون الوجهة الاولى لكل ما يخص منزلك من التصميم الي الفرش، يبدآ أصحاب المنازل بالإجابة على استبيان بسيط لمعرفة طلباتهم، شخصيتهم التصميمية وتقدير ميزانيتهم ونحن نعرض لهم صفوة المصممين والمقاولين الذين يقدمون عروض خصيصة لهم و ما عليهم سوى اختيار المفضل لديهم. ليس ذلك فحسب، يمكن لمالكي المنازل أيضا إدارة وتتبع التقدم المحرز في المشروع من خلال هواتفهم المحمولة من أي مكان.

جهاد عبدالله

  • منصة ميراميد
  • مرميد هو منصة ربط أصحاب المنازل مع العمالة المدربة . غرض الشركة هو مساعدة مجتمعنا، حيث نخلق فرص عمل لمجموعة واسعة من النساء والرجال واللاجئين، والسماح لهم بالعمل في ظل ظروف عمل مرنة ومساعدتهم على كسب العيش الإضافي في ظل الظروف الاقتصادية ، ومساعدة الأفراد لتحقيق الاستقلال الاقتصادى. تقوم الشركة بملء فجوة كبيرة في السوق، حيث ان الخدمات المنزلية تشكل جزء كبير من الاقتصاد غير الرسمي.

مي مدحت

  • مي هي خير دليل على أن مصر تمتلك أصحاب مشاريع موهوبين من الشباب ممن يملئهم الحماس ويتلهفون لحفر أسمائهم في التاريخ. تتميز مي بشغفها الشديد بالتكنولوجيا والمشاريع ومنتجات البناء.
  • بدأت مي تطبيق إيفنتوس "Eventtus" في عام 2011 مع نهال فارس، مسئولة المنتجات، والمؤسس المشارك لتطبيق إيفنتوس لتطوير منصة تواصل اجتماعي سريعة للفعاليات، تهدف إلى تجميعها وزيادة فرص التواصل للحاضرين. ومن خلال هذه المنصة الواحدة يتم إبلاغ الحاضرين بجدول أعمال الفعاليات والمتحدثين والإعلانات المباشرة بالإضافة إلى خلق تفاعلات وحوارات اجتماعية أكثر حول هذه الفعاليات.
  • وفي وادي السيليكون، انضمت مي مدحت المسئول التنفيذي لإيفنتوس إلى حلقة نقاشية على خشبة المسرح في القمة العالمية لريادة الأعمال. وقد تولى إدارة المناقشة باراك أوباما، والمشاركين فيها هم مي ومارك زوكربيرغ مؤسس موقع فيسبوك واثنين من أصحاب المشاريع من تنزانيا وبيرو.
  • وصرح أوباما قائلاً "لقد تبين لي من اللقاء أن البدء في عمل خاص ليس بالأمر الهين، بل إن الأمر قد ينطوي على صعوبة خاصة للمرأة وللشباب وللقاصرين. وأضاف قائلاً "ولكنكم تستحقون الحصول على نفس الفرصة لتحقيق النجاح كالجميع".

نهال فارس

  • قبل المشاركة في برنامج TechWomen عام 2013، كانت نهال فارس بالفعل صاحبة مشروع في مصر. وذكرت بأن تجربتها مع TechWomen علمتها كيف تكون قائدة جيدة لشركتها وعامل تغيير في مجتمعها حيث منحتها "فرصة رائعة للاتصال بسيدات ناجحات والتعرف على تنظيم المشاريع في أكبر مركز للمشاريع في العالم".
  • وانطلاقًا من إدراكها للمواهب الرائعة الموجودة في مصر، ساعدت نهال في إطلاق برنامج إيفنتوس، وهو منصة اجتماعية تمكن المستخدمين من تحديد الأحداث والفرص لمشاركتها مع الأشخاص المتقاربين فكريًا والقادرين على مساعدتهم لتحقيق أهدافهم.
  •  وقد قوبل إيفنتوس بحماس شديد في مصر وكان له حضور قوي في المنطقة، إلا أن نهال كانت لديها الرغبة في توصيله إلى الكثير والكثير من الأشخاص. وقد سعت للحصول على فهم أعمق وإلمام أكبر ليس فقط بتفاصيل بدء الشركة وإدارتها، ولكن بما يمكّنها أيضًا من توسيعها على النطاق العالمي. وقد ساعدها البرنامج التوجيهي لبرنامج TechWomen الخاص بها في تحقيق ذلك. ومن موقعها في المقر الرئيسي لشركة جوجل في ماونتن فيو بكاليفورنيا، حظيت نهال بفرصة استكشاف الجوانب المختلفة لواحدة من أكبر شركات التكنولوجيا في العالم - وأكثرها إبداعًا حسب رؤيتها - والتعرف على بواطن الأمور.

حجابك

  • هي قصة من أكثر القصص التي دعمها صندوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إثارة وهي تُظهر التأثير القوي في إجراء تغيير نمطي في حياة كل من منار وسارة ومروة من محافظة القاهرة. بدأت هؤلاء الفتيات الثلاث مشروعهن للمستلزمات الأنيقة والأزياء العصرية. وحين بحثن عن منفذ لعرض منتجاتهن، لم يكن أمامهن إلا موقع الفيس بوك وكان هو الاختيار الأمثل في هذا الوقت.
  • وحين سلكت الفتيات هذا الطريق، اكتشفن أنهن بحاجة إلى معلومات أكثر حول المهارات التجارية والتحليلية لاحتياجات السوق. ونتيجة لذلك، واتتهم فكرة البوابة المجهزة تجهيزًا كاملاً والتي سمحت لهن بالوصول إلى عالم الأعمال الإلكتروني. كانت ICT4SME (المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة لقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات) بمثابة فرصة للفتيات لتحقيق أهدافهن حيث ركزنَّ من خلالها على التسويق الإلكتروني للحجاب. واليوم، تبيع منار وسارة ومروة منتجاتهن في جميع أنحاء مصر وبقية الدول العربية. .... لمزيد من التفاصيل

أسماء

  • مدرسة موهوبة في مجال محو الأمية.
  • تدور أحداث هذه القصة حول فتاة تُدعى أسماء محمد يوسف تعيش في قرية أبو شروف على بعد 30 كم من سيوه. وهذه القرية من القرى الصغيرة والفقيرة للغاية. يبلغ تعداد سكانها قرابة 850 نسمة. ومعظم الأطفال من سن 16 سنة وبالأخص الفتيات محرومون من الذهاب إلى المدرسة، نظرًا لوجود المدارس المهنية والتجارية والثانوية العامة في سيوه، وتمنع العادات المتبعة هناك من الذهاب إلى أماكن خارج القرية. في الصباح، يكون سكان أبو شروف معزولون عن العالم الخارجي فهم لا يشاهدون التلفاز ولا يستمعون إلى الراديو، والسبب في ذلك ليس أعمالهم وإنما انقطاع الكهرباء عنهم وعدم إتاحتها إلا في الليل. ورغم كل ما يحيط بأسماء من ظروف غير مناسبة، إلا أنها كافحت لتغيير مستقبلها. ومع أنها عاشت في كنف أسرة كبيرة جدًا (بلغ عدد أفرادها 24 شخصًا) وملتزمة جدًا بالعادات والتقاليد، إلا أنها أصرت على مواصلة تعليمها في سيوه. في البداية، عارض أبواها الفكرة، إلا أن إصرارها القوي أجبرهما على الاستسلام لرغباتها والتحاقها بالمدرسة الثانوية التجارية في سيوه. وقد اعتادت السفر يوميًا مسافة 60 كم إلى أن تخرجت وحصلت على الدبلومة. ولكن لم يكن ذلك بكافي لإشباع طموحها، بل تاقت نفسها لاكتساب مزيد من المهارات وإثراء معرفتها، لذا، بدأت في الالتحاق بدورات لتعليم الحاسوب في جمعية سيوه لتنمية المجتمع وحماية البيئة. وقد تعلمت هناك كل شيء عن الحاسوب وحظيت بوظيفة برعاية صندوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للعمل كمدرسة لمحو الأمية وتعليم الأخريات في قريتها. وهنا فقط، تمكنت من تلبية احتياجاتها واحتياجات أسرتها. ومع ذلك، فإنها لم تنظر إلى وظيفتها كمصدر للدخل فقط، وإنما كانت تنظر إليها كوسيلة للحصول على موقف أفضل للمرأة. وخلال محاولتها هذه نشرت الوعي لدى النساء بمدى أهمية التعليم. فكانت النتيجة انضمام عدد أكبر من فتيات القرية ونسائها إلى فصول محو الأمية. وبعد تدريس عدة فصول تعليمية، تبين لها أن تعليم المرأة مبادئ القراءة والكتابة ليس بالأمر الكافي طالما أنه لا تُتاح لهن فرصة العمل. وبعد إمعان التفكير، تفتق ذهنها عن أفكار حول كيفية تمكين هؤلاء النساء وكيف تثري قريتها الفقيرة، ومن هذه الأفكار إنشاء مركز لعمل الأشغال اليدوية التقليدية. وقد نقلت فكرتها إلى مديريها الذين تبنوا المبادرة وساعدوها في الحصول على تمويل لإنشاء هذا المركز. والآن، فإن معظم النساء في قريتها يعملن في هذا المركز، وعليه صارت القرية أكثر غنى. .... لمزيد من التفاصيل:

مي عبد العظيم

  • مؤسسة مجلة What Women Want "ما تريده النساء".
  • بعد تنقل مي في مختلف الوظائف في عالم التسويق والاتصالات، خاضت رحلتها إلى عالم تنظيم المشاريع في 2006 حين أسست مجلة What Women Want "ما تريده النساء" ومؤسسة الوكالة الإعلامية المبتكرة "Media & More". تقوم المجلة التي تتميز بالجراءة والتهكم والقوة الشديدة بتحطيم الأفكار الشائعة عن النوع الاجتماعي ومعالجة المشكلات التي تمس جميع جوانب حياة الأنثى، بداية من أزياء الموضة والتحرش الجنسي إلى ابتلاءات المعاقات ومحنهن. ومنذ عام 2009 احترفت وكالتها، بما لها من عملاء مشاهير في مختلف الأعمال، وأتقنت التسويق الإلكتروني وكتابة المحتوى وإنتاج الفيديوهات واسعة الانتشار. وفي عام 2010، أطلقت مجلة The Travel Mag وهي أول مجلة في مصر عن السياحة والسفر .

سارة حجازي

  • مصممة أزياء.
  • لن تشاهدي سارة حجازي في مدرجات العرض الباهظة أو في عروض الأزياء الرائدة في الشرق الأوسط، فقد كانت مهندسة التصميم اللامعة بين صديقاتها لتصميم فساتينهن في وقت فراغها إلى أن أشادت بها مسابقة أقامتها شركة مايبلين في نيويورك وقالت بأن لديها موهبة لا مثيل لها. سارة هي مصممة علّمت نفسها بنفسها ودرست في الدورات الإلكترونية ووضعت خطة عمل لنفسها، وتخصصت في أنماط الملابس النسائية المصممة حسب الطلب فكانت تقوم بتصميمها وزركشتها وذهبت لدراستها في كلية الأزياء في لندن. وقد كانت سارة، المتحدثة في TEDx والمديرة المبدعة لعلامتها التجارية العالمية، صاحبة أول علامة تجارية مصرية للملابس النسائية يتم عرضها في منصة Fashion Week "أسبوع الموضة" المقام في لندن 2013. كما ظهرت مجموعتها المُسماة بمجموعة كليوباترا، التي تتميز بقطع كريستال عصفور، في عرض أزياء تيفاني Tiffany Fashion الذي أقيم على التوازي مع عرض أزياء Paris Fashion Week عام 2014.

ياسمين المهيري

  • مؤسسة سوبر ماما.
  • ياسمين ليست أمًا، إلا أنها أتقنت كل ما يتعلق بالأمومة في منصتها الإلكترونية Supermama.me، وهي الشركة المصنفة ضمن أفضل خمسة مشاريع في مصر. استطاعت ياسمين، وهي صاحبة مشاريع ملهمة وفي جعبتها الكثير من مسابقات المشاريع العالمية، أن تحول فكرة - توفير محتوى موثوق باللغة العربية يهتم بشئون الأمهات والنساء في منطقة الشرق الأوسط - إلى مشروع بقيمة 3.5 مليون دولار. واليوم، بلغ عدد متابعي بوابتها 2.2 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم العربي ولديها قناة خاصة على موقع اليوتيوب وتخطط لإطلاق تطبيق خاص في المستقبل القريب. وفي مقابلة لها أُجريت الأسبوع الماضي مع موقع CairoScene قالت "مررنا بأيام تمنينا خلالها الاختباء في ركن والبكاء، ولكننا لم نستسلم قط. فإما أن نعمل حتى نصل إلى ما نصبو إليه أو نموت في سبيله".

نحمده منصور

  • واحدة من المشاركات في تدريب Freelanceme لتأهيل الشباب في مجال ريادة الأعمال وتحديدًا في جمع المعلومات والأبحاث التسويقية. تم تنفيذ التدريب في محافظات بنها - قنا - سوهاج.
  • و بعد حضور التدريب قررت أن تبدأ شركتها (MRC - Market Research Company) للأبحاث التسويقية... كان هذا جزءًا من أنشطة Masr Ta3mal Youth Clubs Closing 2016 "ختام فعاليات نوادي الشباب (مصر تعمل) لعام 2016".

عالمية:

ديبي سترلنج

  • مؤسس ورئيس تنفيذي لشركة Goldieblox
  • ابتكرت ديبي Goldieblox بعد تخرجها من جامعة ستانفورد بدرجة الهندسة.
  • يهدف Goldieblox إلى تزويد الفتيات بمهارات التفكير المكاني ومعرفة الميكانيكا، لذا عندما يواجهن الرياضيات والعلوم في المدرسة، يمكنهم مواكبة الأولاد.

مايا ريجمان

  • محلل استشارات تجارية – شركة أكسنتشر
  • تعمل مايا مع العملاء لفهم مسارات عملياتهم التجارية اليومية، وتحديد مجالات تحسين الاداء، وإنشاء خرائط عمليات لإظهار كيف ستساعدهم التغييرات على تحقيق أهدافهم.
  • تقوم بتطوير إدارة التغيير والاستراتيجيات التنظيمية وتنفيذها لمساعدة العملاء في التركيز على حالة أعمالهم المستقبلية.
  • وهي تنفذ أنشطة إدارة المشروع، مثل تتبع الإنجازات، وإنشاء تقارير الحالة، وإدارة خطط الموارد، ومراقبة الإنجاز الناجح لأهداف المشروع.
  • مايا تساعد العملاء على الابتكار من خلال الاستفادة من التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي (AI) والتحليلات التنبؤية.

لورين كارتر

  • Senior Full-Stack Engineer
  • عملت لورين لمدة 8 سنوات تقريبًا في Java مع التركيز على الهندسة المعمارية وإنشاء واجهات برمجة تطبيقات REST قبل أن تقرر أن تصبح Full-Stack Engineer.
  • في غضون حوالي 3 سنوات ، تعلمت بايثون ، React. وهي تعمل حاليًا على بناء هذه المهارات الجديدة المكتسبة أثناء التأثير على واجهة برمجة التطبيقات. مع اهتمامها القوي بالعمارة ، تتطلع إلى اتخاذ قرارات معمارية مؤثرة.

جس اليسون

  • مهندس برمجيات في شركة True Link Financial
  • تساعد كبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة والأشخاص الذين يتعافون من الإدمان في الحفاظ على الاستقلال المالي والحصول عليه.

كريستين ابريكس

  • تحمل كريستين شهادة البكالوريوس في العلوم الاجتماعية في علم النفس الصناعي والتنظيمي من جامعة أوتاوا.
  • ثم حصلت على شهادة إدارة في الموارد البشرية من جامعة كارلتون.
  • عملت كقائم بتنفيذ سياسات النقد المالي وكانت مسؤولة عن تطبيق المدفوعات من العملاء، في شكل شيكات ومعاملات سلكية. لقد اكتسبت مهارات إدارة المشاريع، وكانت مسؤولة عن تطوير وإطلاق مشروع مبادرة "لا للورق" في قسمها.
  • اكتسبت مهارات حل المشكلات من خلال اتخاذ المبادرة واستخدام الحكم مع إيصالات موازنة المشاكل. ثم عملت كخبيرة محاسبة وعمليات في AdGear.

غيثاء صلاح الدين

  • التي اضطرت الى الانتقال الى القاهرة للاقامة فيها وبناء حياة جديدة، وواجهت عدة تحديات في نظام التعليم وفهم سوق العمل، بينما كانت غيثاء تدرس علوم الكمبيوتر في الجامعة، قررت التسجيل في أحد برامج YouthSparkلمايكروسوفت وأصبحت جزءا من مركز التطوير وريادة الاعمال المجتمعي".
  • وتعلمت غيثاء ببرنامج YouthSparkالمهارات التقنية اللازمة لتطوير التطبيقات، التي تزود اللاجئين في مصر بالمعلومات والمهارات اللازمة للإندماج في الحياة المصرية بكل سهولة. والتى مكنتها من تحقيق حلمها بفضل توافر هذه الادوات والحلول .

جالن كوري

  • تعمل كمطور نظم في Simple Contacts، وهي شركة للتطبيب عن بعد في مدينة نيويورك منذ فبراير 2017 حتى الآن.
  • تقبل ذلك، عملت كزميلة تدريس ومهندسة برامج في أكاديمية Fullstack.
  • كانت وظيفتها هي مساعدة الطلاب في المشاريع وورش العمل باستخدام جافا سكريبت الكامل، وجلسات التدريب العملي على خوارزمية السبورة، والمساهمة في LearnDot، منصة التعلم عبر الإنترنت التي يستخدمها بانتظام أكثر من 100 طالب ومعلم في أكاديمية Fullstack.

كالين بكر

  • كالين درست العلوم وعلم الاجتماع والعلاقات الدولية والتنمية العالمية (2007 - 2011).
  • تعمل كموظف فني (2014 - مارس 2016). كانت مهمتها الرئيسية هي بناء الفرق التي تحدد كل يوم لخلق تجربة موسيقية منزلية مثالية.

سوزان وجسيكي

  • 47 سنة، مدير تنفيذي في شركة YouTube.
  • تخرجت سوزان وجسيكي من جامعه هارفرد وتعد أول مدير تسويق في شركة جوجل في التسعينات، قبل الاستحواذ علي اكبر شركتين في أكبر عمليات الاستحواذ - YouTube و DoubleClick.
  • وقد تم اختيارها "أهم موظف في جوجل “، ويتم اختيارها ضمن قوائم "أقوى النساء" من فورتشن وفوربس.

أنجيلا أهريندس

  • 55 سنة، نائبة رئيس متاجر التجزئة والمتاجر عبر الإنترنت في شركة Apple.
  • تركت انجيلا منصبها كرئيس تنفيذي لشركة Burberry في عام 2014، حيث ضاعفت إيرادات شركة الأزياء الفاخرة خلال فترة ولايتها، وفقًا لمجلة فوربس.
  • تم التعاقد مع انجيلا من قبل شركة Apple، حيث لا تزال المرأة الوحيدة في القيادة التنفيذية العليا للشركة.
  • ومن بين العديد من الأوسمة الأخرى، تم اختيارها سته مرات في قائمة "أفضل 50 سيدة في مجال الأعمال" عن طريق مجلة فورتشن.

ماريسا ماير

  • رئيسة مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Yahoo.
  • بدأت الرئيس الحالي والرئيس التنفيذي لشركة ياهو كطالبة في جامعة ستانفورد ، ولكن قبل تخرجها ، كانت تتحول إلى الأنظمة الرمزية وتتخصص في الذكاء الاصطناعي.
  • حصلت ماير على 14 عرض عمل عندما تخرجت من ستانفورد ، وحصلت على وظيفة في Google كأول مهندسة في الشركة. بقيت هناك حتى انتقلت إلى ياهو في عام 2012 ، حيث أشرفت على الاستحواذ على 1.1 مليار دولار من Tumblr ، و Polyvore.

بوني ري

  • حصلت بوني ري على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر والهندسة المعمارية من جامعة ييل.
  • ثم أصبحت "منسق برنامج العلماء الشباب" في مركز ييل للعلوم التحليلية. ثم، أصبح الاتصالات والموافقة المعلمين (كس) في مكتب كلية عميد ييل.
  • عملت بوني كمهندس هندسة البرمجيات في الصحة المكواة ثم كمدرس مساعد البكالوريوس في جامعة ييل علوم الحاسب الآلي.

صوفيا وانغ

  • صوفيا وانغ حصلت على بكالوريوس الآداب في مجال علوم الحاسب وعلم النفس.
  • وهي المؤسس المشارك ونائب الرئيس لنادي علوم الكمبيوتر، ورئيس وأمين الصندوق لمنظمة الطلاب للبرمجة الجامعية.
  • شاركت صوفيا في تنظيم "النساء اللواتي يبرمجن". تعد هذه المنظمة جيل من النساء في مجال تكنولوجيا المعلومات ليكن نموذجا يحتذى به.
  • تأسست هذه المنظمة غير الربحية كمجموعة مجتمعية في عام 2011، ومنذ ذلك الحين نمت إلى 137،000 عضو في 20 بلد.
  • صوفيا حاليا تعمل مهندسة برمجيات في شركة (askspoke.com). شركة Spoke تعطي الفرق المشاركة طريقة أبسط وأكثر ذكاء لإدارة طلبات مكان العمل والمعرفة.

ارين جراو

  • نائب الرئيس للتحول في صحيفة نيويورك تايمز والرئيس المشارك لشبكة نيويورك للنساء.
  • لقد تخرجت إيرين جراو من كلية الصحافة بجامعة كولومبيا. وهي تعمل كنائب للرئيس للتحول في صحيفة نيويورك تايمز.
  • هدفها هو بناء وتحسين النظم والعمليات ونموذج التفاعل والثقافة لزيادة إنتاجها من الخبرات ذات جودة عالية. وهي تشغل منصب الرئيس المشارك لشبكة المرأة في نيويورك.
  • شبكة المرأة ملتزمة بجمع نساء صحيفة التايمز وتقريب وجهات النظر. والموضوع الأساسي هو "المرأة التي تدعم المرأة"، وهي تركز على ما يلي: 1 – جعل حلقة وصل بين المرأة والشركة؛ 2 - المساعدة في التطوير الوظيفي؛ 3 - التأثير على سياسات مكان العمل التي تتيح للمرأة في تايمز أن تزدهر.

روزوانا بشير

  • المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة Peek.com
  • روزوانا البشير من أصل باكستاني تحمل الجنسية البريطانية. لقد تم اختيارها من قبل مجلة فوربس في قائمة التكنولوجيا تحت سن ال 30.
  • بعد تخرجها من جامعة أكسفورد وكلية هارفارد للأعمال، بدأت حياتها المهنية في مجال الخدمات المصرفية الاستثمارية في شركة جولدمان ساكس وساهمت في مجموعة بلاكستون. في عام 2012، أسست شركة Peek، التي تعمل كمنظم رحلات.

جوليا هارتز

  • المؤسس المشارك ورئيس Eventbrite
  • تأسست شركة Eventbrite، وهي شركة تبيع "التجارب الحياتية"، ربحت 3 مليارات دولار من مبيعات التذاكر، وباعت أكثر من 200 مليون تذكرة.
  • قامت جوليا هارتز ببناء شركة مكونة من 500 موظف من الألف إلى الياء بعد أن تركت صناعة التلفزيون حيث كانت عضوا تنفيذيا.
  • Eventbrite حصلت على 200 مليون $ في التمويل، توظف الآن أكثر من 500 موظف.

شيلا ليريو مارسيلو

  • هي رائدة أعمال فلبينية أمريكية.
  • أسست شيلا شركة Care.com في عام 2006، والشركة تعتبر من أكبر وجهات الرعاية عبر الإنترنت في العالم مع أكثر من 17.8 مليون عضو في 16 بلدا.
    جاء إلهام لشيلا كي تأسس Care.com من تجارب حياتها الخاصة.
  • كانت الأم التي توازن في سن مبكرة بين رعاية طفلين صغيرين ووالدين مريضين، تحدى شيلا للعثور على الرعاية وتعرف أن التكنولوجيا هي الحل.
  • شيلا هي متحدثة متكررة عن النساء في مجال التكنولوجيا وريادة الأعمال النسائية والقيادة، وتحدثت شيلا جنبا إلى جنب مع الرئيس أوباما في قمة البيت الأبيض للأسر العاملة، مع قادة السياسة التجارية العالمية في المنتدى الاقتصادي العالمي، إلى جانب القيادات النسائية الناشئة في جامعة هارفارد، والرؤساء التنفيذيين في جامعة نورث إيسترن.

لوسي كويست

  • الرئيس التنفيذي لشركة ايرتل غانا.
  • وقد قامت لوسي، منذ توليها رئاسة الشؤون في شركة إيرتيل غانا في عام 2014، بإعادة وضع الشركة بنجاح لتصبح العلامة التجارية الأسرع نموا في مجال الاتصالات، مما أدى إلى زيادة حصتها في سوق العملاء من حيث الصوت والبيانات. تعد لوسي أول امرأة غانية تتولي قيادة شركة اتصالات متعددة الجنسيات.
  • لوسي لديها رؤية استراتيجية واضحة لقيادة البيانات والخدمات الرقمية كمنصة الاتصالات في المستقبل، وظهرت مؤخرا على قنوات بي بي سي باعتبارها واحدة من كبار رجال الأعمال الذين يقودون التغيير التحولي في أفريقيا.
  • تقود لوسي مبادرة إيرتيل غانا لتشجيع الشباب على المشاركة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وإلى جانب إنجازاتها التجارية المتميزة، قادت أيضا ايرتل غانا للفوز بأكثر من 20 جائزة مرموقة.

كريستى روس

  • كريستى روس هي رائدة اعمال في شيكاغو
  • شركة وسائط مالية - Dough,Inc. و هي المدير التنفيذي لشركة
  • روس تولت منصبها منذ 2011، اختيرت رائدة اعمال عن سنة 2014 بواسطة مؤسسة ايرنست اند يانج

رويا محبوب

  • المؤسس والمدير التنفيذي لصندوق المواطن الرقمي
  • لقد اعتبرتها مجلة التايم عام 2013 واحدة من أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم لعملها في أفغانستان.
  • ومنذ ذلك الحين، تلقت اعتراف واسع النطاق ودعم متزايد لصندوق المواطن الرقمي.
  • في عام 2014 تم تكريمها من قبل جوائز الابتكار "تريبيكا" باعتبارها " المبتكر المدني ".
  • في عام 2015، تم اخيارها كزعيم الشباب من قبل منتدى الاقتصاد العالمي.
  • رويا عضو في المجلس الاستشاري لمنتدى المفكرين العالميين .

آن بوفيروت

  • آن بوفيروت هى المدير العام ل GSMA وعضو مجلس إدارتها. آن تمتلك ثروة من الخبرة وسجل حافل من النجاح في قطاع الهواتف النقالة.
  • من خلال فهم عميق للفرص والتحديات التي تواجه مشغلي شبكات الهاتف النقال اليوم، تقود آن شركة GSMA كشريك اساسي في الصناعة، مما يعزز النجاح المستمر من خلال دعم الابتكار.
  • قبل أن تنضم إلى GSMA، كانت آن نائب الرئيس التنفيذي لخدمات التليفون المحمول لشركة فرانس تيليكوم أورانج، حيث أنها حددت برامج التحول الاستراتيجي لقطاع الأعمال التي تخدم أكثر من 120 مليون عميل وإيرادات أكثر من 14 مليار يورو حتى ذلك الوقت.
  • قبل فرانس تيليكوم أورانج، قادت آن وحدة أعمال مكونة من 600 شخص وكانت مسؤولة عن تطوير خدمات تكنولوجيا المعلومات للعملاء من الشركات متعددة الجنسيات. بدأت حياتها المهنية في مجال الاتصالات كمدير مشروع تلمكس في المكسيك في عام 1991.
  • آن حاصلة على شهادات الماجستير والدكتوراه في الرياضيات وعلوم الكمبيوتر من مدرسة المعلمين العليا في باريس.
  • عينت آن كعضو في لجنة النطاق العريض المعنية بالتنمية الرقمية في عام 2013. وهي أيضا مدير غير تنفيذي في كابجيميني، الشركة العالمية الرائدة في الاستشارات والتكنولوجيا وخدمات التعهيد، ومديرا غير تنفيذي ل Edenred، الشركة الرائدة عالميا في خدمات الشركات المدفوعة مسبقا.

أسماء أبوطلخ

  • مصممة ويب في شركة "WebCom" - فلسطين.
  • تخرجت عام 2010 من قسم تطوير البرامج بكلية تكنولوجيا المعلومات الجامعة الإسلامية.
  • قامت بتأسيس موقع "أنا عربي" وهي الآن تقوم بإدارته، وهو موقع يوفر قصص مصورة ومقروءة للأطفال في العالم العربي عبر الإنترنت والمحمول.
  • وهي الآن تعمل كمطورة ومحللة أنظمة في شركة WebCom.
  • وقد كتبت الكثير من القصص القصيرة والسيناريوهات.
  • وحصلت على الكثير من الجوائز.

مريم حسن أبو عطيوي

  • المؤسسة والمديرة التنفيذية لشركة "وصلني" في فلسطين.
  • حصلت عام 2012 على درجة البكالوريوس من قسم تطوير البرامج بكلية تكنولوجيا المعلومات الجامعة الإسلامية.
  • عملت في شركة "Golden Tech"، كما عملت كمبرمجة حرة. وهي الآن المؤسسة والمديرة التنفيذية لشركة "وصلني".
  • وتُعد واحدة من ضمن أكثر 100 امرأة عربية مؤثرة.
  • وواحدة من أكثر 100 شخصية عربية مؤثرة تحت سن 40 عامًا حسب تصنيف مجلة Urban Business Magazine لعام 2015

ماريا تريسا كامبا

  • مدير العمليات
    مؤسسة Telecentre.org – الفلبين
  • ماريا تيريزا كامبا هي مدير العمليات في مؤسسة telecentre.org. كما أنها تقود مراكز اتصال النساء لمحو الأمية الرقمية، والتي هي مبادرة مشتركة بين المؤسسة والاتحاد الدولي للاتصالات السلكية واللاسلكية.
  • لعبت دورا رئيسيا في المركز الإلكتروني الفلبيني وفي مجال تطوير وإدارة وتنفيذ برنامج لجنة الانتخابات المركزية في الفلبين.
  • كما قادت الفريق الفلبيني في الانتقال الناجح من telecentre.org، كبرنامج لمركز بحوث التنمية الدولية في كندا للانتقال للاستضافة بالفلبين.